اجتماعات ربيع 2020: إحاطة اليوم الخامس

عرض على الويب

SM Logo

الزميل العزيز،

مرحبا بكم في إحاطة اليوم الخامس لرسالتنا الإخبارية عن اجتماعات ربيع 2020 الإلكترونية.

يرُجى†ملاحظة†أن†المحتوى†المشار†إليه†أدناه†ليس†متاحا†كله†باللغة†العربية

محور التركيز اليوم

أول بث إلكتروني حي لإطلاق اجتماعات الربيع هذا الأسبوع مع السيدة غيتا غوبيناث، كبيرة الاقتصاديين في الصندوق، التي قدمت عرضا آخر التوقعات لآفاق الاقتصاد العالمي في إطار إطلاق عدد إبريل 2020 من تقرير "آفاق الاقتصاد العالمي" (WEO). شاهد جلسة إحاطة الصحافة.

الإغلاق العام الكبير":

أسوأ هبوط اقتصادي منذ "الكساد الكبير"

في تدوينة جديدة مرتبطة بإطلاق تقرير "آفاق الاقتصاد العالمي"، تكتب غيتا غوبيناث كبيرة الاقتصاديين:

مع افتراض أن بلوغ ذروة الجائحة والاحتواء اللازم لها في الربع الثاني من العام بالنسبة لمعظم بلدان العالم، ثم انحسارها في النصف الثاني من العام، نتوقع في عدد إبريل من تقرير آفاق الاقتصاد العالمي انخفاض النمو العالمي في عام 2020 إلى -3%، هبوطا من 6,3 نقطة مئوية في يناير 2020، وهو تعديل كبير في فترة قصيرة جدا. وهذا ما يجعل "الإغلاق العام الكبير" أسوأ ركود منذ سنوات "الكساد الكبير"، وأسوأ بكثير من الأزمة المالية العالمية.

ومع افتراض انحسار الجائحة في النصف الثاني من عام 2020 وأن إجراءات السياسة المتخذة حول العالم فعالة في منع انتشار حالات الإفلاس بين الشركات، واتساع نطاق فقدان الوظائف، والتوترات المالية النظامية، نتوقع تعافي النمو العالمي في عام 2021 مسجلا 5,8%.

وهذا التعافي المتوقع لعام 2021 ما هو إلا تعافٍ جزئي لأن من المتوقع أن يظل مستوى النشاط الاقتصادي أقل من المستوى الذي أشارت إليه توقعاتنا السابقة لهذا العام، قبل أن يوجِّه الفيروس ضربته. ويمكن أن تكون الخسارة التراكمية في إجمالي الناتج المحلي العالمي على مدار العامين 2020 و 2021 بسبب أزمة الجائحة حوالي 9 تريليونات دولار أمريكي، أي أكبر من اقتصادي اليابان وألمانيا مجتمعين. اقرأ التدوينة الكاملة.

اليوم أيضا

الساعة 11:30 صباحا بالتوقيت الصيفي للساحل الشرقي الأمريكي، يتحدث المستشار المالي للصندوق ومدير إدارة الأسواق النقدية والرأسمالية، توبياس أدريا، عن إطلاق عدد إبريل 2020 من "تقرير الاستقرار المالي العالمي" (GFSR). شاهد جلسة إحاطة الصحافة.

وقد نشر السيد أدريان تدوينة جديدة أيضا بالتزامن مع لإطلاق تقرير الاستقرار المالي العالمي، فتابعونا. وسأوافيكم بالرابط في إحاطة الغد غدا، إلى جانب بث صوتي عن التقرير. وإذا كنتم لا تستطيعون الانتظار، سجلوا للاشتراك في مدونة الصندوق (IMF Blog)* حتى تصلكم تحديثات فورية. وسيكون عليكم إعادة إدخال عنوان بريدكم الإلكتروني للوصول إلى المواد المشتركين فيها.

محور التركيز غدا

الغد هو أكثر أيام الأسبوع ازدحاما بالفعاليات. فسنقدم بثا إلكترونيا حيا لـ 8 فعاليات طوال اليوم بدءا من الساعة 5:00 صباحا بالتوقيت الصيفي للساحل الشرقي الأمريكي – جلسات إحاطة للصحافة عن أوروبا، والشرق الأوسط وآسيا الوسطى، وإفريقيا جنوب الصحراء، وآسيا والمحيط الهادئ، واجتماعات مجموعة العشرين، وإطلاق العدد الجديد من تقرير "الراصد المالي". وسنبث أيضا المؤتمر الصحفي الافتتاحي للسيدة مدير عام الصندوق وحوارها مع نيل فرغسون وآذرا غاني من جامعة إمبريال كوليدج بلندن عن كيفية إنقاذ الأرواح والأرزاق في أزمة كوفيد-19.

والطريقة المثلى حتى لا تفوتكم أي فعالية هي زيارة صفحتنا التي تتضمن الجدول الكامل لمواعيد البث الإلكتروني الحي. وبجانب كل بث فعالية، تجدون أيقونة للتقويم تتيح لكم إضافة هذا البث إلى جدولكم الشخصي – سواء كنتم تستخدمون آبل أو غوغل أو آوتلوك أو غيرها من منصات التقويم.

الصندوق وجائحة كوفيد-19

قمنا مؤخرا بإطلاق صفحة مركزية لكل محتوانا المتعلق بكوفيد-19، بما في ذلك آخر أعمالنا التحليلية حول الأثر الاقتصادي للجائحة؛ وأداة تتبع السياسات العالمية* التي تغطي الآن 193 اقتصادا في العالم؛ وسلسلة مذكرات* أعدها خبراء الصندوق لمساعدة البلدان الأعضاء على معالجة الآثار الاقتصادية لجائحة كوفيد-19؛ وآخر الأخبار بما فيها البيانات الصحفية، والكلمات الملقاة، وغيرها. وللتعرف على استجابة الصندوق لجائحة كوفيد-19، يُرجى قراءة آخر مجموعة نشرنا من الأسئلة والأجوبة ذات الصلة*.

وقد صدرت منذ فترة وجيزة أيضا موافقة الصندوق على تخفيف فوري لأعباء خدمة الديون لـ 25 بلدا عضوا. وفي هذا الصدد قالت السيدة كريستالينا غورغييفا، مدير عام الصندوق، إن هذا "يتيح منحا لأفقر بلداننا الأعضاء وأكثرها هشاشة من أجل سداد التزامات ديونها تجاه الصندوق لفترة مبدئية تغطي الستة أشهر القادمة، كما سيساعدها على توجيه المزيد من مواردها المالية الشحيحة إلى جهود التعامل الطبي مع الطوارئ وغيرها من جهود الإغاثة الضرورية."

وأخيرا، تعرض أداتنا الجديدة لتتبع الإقراض* المساعدات الطارئة التي تمت الموافقة عليها للبلدان الأعضاء التي تواجه الأثر الاقتصادي للجائحة. ولمتابعة المناقشات القادمة عن طلبات التمويل الطارئ، يُرجى الاطلاع على جدول مواعيد اجتماعات* المجلس التنفيذي.

إذا كان قد فاتكم

في نهاية الأسبوع الماضي، ألقت السيدة كريستالينا غورغييفا، مدير عام الصندوق، كلمتها الافتتاحية – بعنوان مواجهة الأزمة: أولويات الاقتصاد العالمي— لبدء اجتماعات الربيع. ويمكنكم الاستماع إليها هنا*. وعقب هذه الكلمة، تحدثت مع زاني مينتون بيدوس، رئيسة تحرير مجلة الإيكونوميست، عما إذا كان بإمكان الصندوق إنقاذ الاقتصاد العالمي. استمع للمناقشة التي تبلغ مدتها 30 دقيقة.*

كلمة أخيرة

شكرا لكم مرة أخرى على اهتمامكم بهذه الرسالة الإخبارية الخاصة عن اجتماعات الربيع، التي تستمر في الفترة 8-17 من إبريل الجاري. ولا تنسوا التأكد من حداثة البيانات في البروفايل الخاص بكم* حتى تضمنوا استلام هذه الإحاطة اليومية وأي محتوى آخر يهمكم الاطلاع عليه بلغتكم المفضلة. وستحتاجون إلى إعادة إدخال عنوان بريدكم الإلكتروني للوصول إلى معلوماتكم.

وإذا كان لديكم أي تعليقات أو آراء تقييمية عن هذه الإحاطة اليومية، يُرجى الكتابة لنا مباشرة*، وسيسرنا كثيرا أن نسمع منكم.

مع تحيات، فريق اجتماعات الربيع بصندوق النقد الدولي

ملحوظة: هل أنت مهتم بالتعرف مباشرة من خبراء الصندوق الاقتصاديين وغيرهم من خبراء العالم على أهم القضايا الاقتصادية والمالية؟ سَجِّل هنا لحضور دوراتنا المجانية التي تستطيع اجتيازها بالسرعة المختارة.*

* بالانجليزية

يرُجى†ملاحظة†أن†المحتوى†المشار†إليه†أدناه†ليس†متاحا†كله†باللغة†العربية

_____

بادر اليوم بتوجيه لفتة طيبة لزميل: ابعث إليه بهذه الرسالة الإلكترونية
هل وصلتك هذه الرسالة الإخبارية من أحد؟ سَجِّل هنا
حَدِّث البروفايل الخاص بك للحصول على المحتوى الذي يهمك
طالع كل الرسائل الإخبارية الصادرة عن الصندوق
اضغط هنا لإلغاء اشتراكك في الرسائل المتعلقة باجتماعات ربيع 2020

Social Arabic